انطلاق فعاليات المخيم التدريبي لتحفيز الشباب على المشاركة المجتمعية

المدينة نيوز:- يستهدف مشروع رفع كفاءة جمعيات المجتمع المحلي في المجتمعات المستضيفة الذي تنفذه مؤسسة نهر الاردن 28 شابا وفتاة من السوريين والاردنيين من خلال مخيم تدريبي لتحفيزهم على المشاركة بالمجتمعات المحلية وتنفيذ مبادرات تخدم مجتمعاتهم.

ويهدف المخيم الذي بدأت فعالياته اليوم ويستمر 6 ايام الى تدريب مجموعة من الشباب الذين تتراوح اعمارهم من 18-23 عاما على مهارات الاتصال والتواصل وحل المشكلات واتخاذ القرار وبناء الفريق والمواطنة والمشاركة المجتمعية وتصميم وتنفيذ المبادرات ومهارات التيسير.

واكدت مسؤولة قسم حماية النساء والأطفال في المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين- مكتب الأردن زينة حمدان أهمية عقد مثل هذه الفعالية للتعرف على الإمكانيات الكامنة في الشباب ودعم مشاركتهم وضمان توليهم لدفة القيادة، مشيرة الى ان هذه الاجراءات كفيلة بتحقيق التمكين الذاتي للشباب وتعزز ثقتهم بنفسهم وهي جميعها تنمي المهارات الشخصية والتواصل، وحل المشكلات، واتخاذ القرارات ومهارات إجراءات تيسير العمل الجماعي.

وقالت ان ما يميز مبادرة الشباب هذه بالتحديد، مشاركة اللاجئين السوريين إلى جانب الشباب الأردنيين مما يعكس التماسك والتواصل بين الشباب في المملكة ، وتظهر الامكانيات الناتجة عن تفاعلهم القوي الهادف إلى خدمة مجتمعاتهم/ وذلك عبر تحملها مسؤولية معالجة الاحتياجات بعد التعرف عليها وتعزيز المشاركة الإيجابية للشباب من خلال إطلاق المبادرات المجتمعية وتوفير التدريبات اللازمة بالتزامن معها.

واكدت مديرة برنامج نهر الاردن لحماية الطفل في المؤسسة الدكتورة منتهى الحراسيس، انه يتوقع من المشاركين بعد المخيم ان يكونوا قادرين على تيسير جلسات تدريبية مع اليافعين من عمر 12-17عاما وبواقع 16 جلسة تدريبية بهدف تصميم وتنفيذ مبادرات مجتمعية من اجل نشر ثقافة الاندماج الاجتماعي ضمن المناطق المستهدفة في معان والكرك والعاصمة عمان .

واشارت الى ان البرنامج يسعى الى تقديم مجموعة من المفاهيم والسلوكيات التي تحفز الشباب للمشاركة بالمجتمعات المحلية من خلال اكسابهم مهارات تؤهلهم لتنفيذ جلسات تدريبية موجهة لليافعين واليافعات من اجل بناء فرق عمل وإحداث تغييرات في سلوكياتهم وإكسابهم معارف ومهارات جديدة تسعى لتلمس احتياجات والتحديات التي تواجه المجتمع وعلاجها من خلال مجموعة من الأنشطة والتدريبات التي سينفدها الشباب مع مجوعة من اليافعين .

وبينت انه روعي في بناء جلسات التدريب والأنشطة في هذا البرنامج في ان تكون تفاعلية وتشاركية مع المتدربين من فئة الشباب بشكل يسمح ببناء العلاقة المهنية ضمن أجواء تحفيزية مفيدة، بالإضافة إلى ذلك، هناك محاور عمل تطبيقية تحتوي على أنشطة عملية تخدم المحاور النظرية يتم تنفيذها من قبل المدرب بهدف تعزيز ما تم اكتسابه من معارف ومهارات خلال الجلسات التدريبية المختلفة.

ويسعى مشروع رفع كفاءة جمعيات المجتمع المحلي في المجتمعات المستضيفة الذي تنفذه المؤسسة بتمويل من المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين الى تقديم خدمات إدارة الحالة الشاملة للنساء والاطفال السوريين والأردنيين، وتقديم خدمات الدعم النفسي لهم، حيث سيتم تطبيق المشروع في ثلاث جمعيات موزعة في كل من محافظة الكرك ومعان وعمان بالإضافة إلى تطبيقه بمركز الملكة رانيا للأسرة والطفل التابع لمؤسسة نهر الاردن .

كما يهدف المشروع إلى تمكين مجموعة من الشباب واليافعين من خلال زيادة وعيهم لتصميم وتنفيذ مبادرة مجتمعية من خلال مثقفي الأقران الشباب، مثلما يركز على تمكين المرأة من خلال تنفيذ عدة تدريبات متخصصة بالتمكين الذاتي في المناطق المستهدفة.