إطلاق أولى فعاليات العام الأردني للعلوم ٢٠١٧ ، معرض مميز عن الحسن ابن الهيثم

حت رعاية معالي الدكتور عمر الرزاز وزير التربية والتعليم، وبحضور صاحبة السمو الملكي الأميرة سميّة بنت الحسن المعظمة رئيس الجمعية العلمية الملكية نائب رئيس مجلس أمناء متحف الأردن تم افتتاح معرض “ابن الهيثم: الرجل الذي اكتشف كيف نرى” في متحف الأردن ضمن فعاليات العام الأردني للعلوم ٢٠١٧ الذي تنظمه الجمعية العلمية الملكية.
يهدف هذا المعرض العالمي، الذي أنتجته مؤسسة ألف اختراع واختراع، إلى التعريف بالعالم والمفكر العربي الرائد الحسن بن الهيثم وإبراز بعض أهم إسهاماته العلمية في مجال علوم الضوء والبصريات. تتم استضافة المعرض في الأردن كإحدى فعاليات العام الأردني للعلوم ٢٠١٧ الذي يهدف إلى تطوير العلوم والتكنولوجيا والابتكار لنمو المملكة المستقبلي تأكيداً لدورها الحيوي في المنطقة.
وقد عبرت سمو الأميره سمية بنت الحسن عن سعادتها بالتعاون بين متحف الأردن ووزارة الترْبِية والتعليم حيث أن هذا التعاون ضَرورة وطنية، ذلك أن أبناءنا الطلبة هم من أهم الشرائح التي يسْتهْدفها الْمتحف، الذي يعد بوابة علمية ثقافية وأَداة تعليمية متطورة وغير تقليدية. حيث يتمثل هذا التعاون بشراكة استراتيجية بين المتحف ووزارة التربية والتعليم وذلك بالتنسيق والتواصل وتنظيم زيارات هادفة للطلبة ومعلميهم للمتحف لِلتَعرفِ على نشاطات المتحف وبرامجه والمشاركة فيها،بما يَكْفلُ إدْماج الطلبة فِي تَعْميق الحس الوطني بتقدير حضارتنا العربية والإسلامية والإرْث الْحضارِي لأُرْدُننا الْحَبيبِ والاعتزاز به.
وأشارت سموها أن إقامَةُ معرض ابْنِ الهيثم الذي ساهم في تطوير العلوم المرتبطة بعلم البصريات في مستهل عام اطلقنا عليه اسم العام الأردني للْعلومِ ، وذلك بين يدي حدث علمي كَبير،أَلا وهوَ اسْتضافةُ الاردن للمنتدى العالمي للعلوم، وَذَلِكَ بدعم مِن صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، وصاحب السمو الْملكي الأمير الحسنِ بن طلال، في شهر تشرين الثاني مِنْ عامِ 2017؛ إذْ سيشهد المنتدى أَكْبر تظاهرة علمية مِنْ نَوْعها، حيث سيشارك فِيه ما يزيد على 1500 مِنْ نخبة العلماء والمفكرين في العالم ،من اكثر مِنْ 100 دولة، تَحْت شِعار الْعِلْم مِنْ أَجْل السلْم.
كان الحسن بن الهيثم مفكراً موسوعياً رائداً، قدّم إسهامات مهمة ساعدت على فهم خصائص الضوء وآلية الرؤية حيث أنه كان من أوائل العلماء الدارسين لها. عُرف عنه سعيه في أبحاثه لإيجاد براهين تجريبية لأفكاره ونظرياته وهي منهجية اتبعها في التحري العلمي تحمل في طياتها أوجه تشابهٍ مع ما عرف فيما بعد بالمنهج العلمي الحديث. وتُقدّم حياة ابن الهيثم ورحلته في سبيل العلم إلهاماً لجيلٍ جديد من العلماء والمفكرين من النشئ في العالم العربي.
ومن جانبه قال أحمد سليم الشريك المؤسس والمدير العام لمؤسسة ألف اختراع واختراع: “تشرّفنا الشراكة مع الجمعية العلمية الملكية ومتحف الأردن، ويسعدنا أن هذه الشراكة مكنتنا من تعريف الناس في المملكة بأسلوب شيق وتفاعلي، بعالمٍ من تاريخ وتراث هذه المنطقة. إن الاحتفاء بابن الهيثم ذو أهمية بالغة لما يقدمه هذا العالِم من إلهام للأجيال القادمة. فقد عاش ابن الهيثم في عصر ذهبي من الإبداع والابتكار في الحضارة الإسلامية حيث عمل رجال ونساء من ديانات وثقافات متنوعة على تقديم مساهمات علمية مهمة مازالت تُغني حياتنا اليوم. وأضاف بأن ألف اختراع واختراع تهدف من خلال هذا المعرض لإلهام الجيل الجديد وإعطائهم ركيزة فكرية متفتحة تسهم في إعدادهم لبناء مستقبل مشرق.”
المعرض هو تجربة تعليمية ممتعة موجهة لجمهور عائلي ولطلاب المدارس، ويتضمن معروضات تفاعلية، مجسما كبيرا لكاميرا الثقب الصغير، ورشات عمل وأنشطة تعليمية، وعرض لفيلم سينمائي قصير عن الحسن بن الهيثم كان من آخر أعمال الممثل الراحل عمر الشريف، وألف الموسيقى التصويرية له الفنان العالمي سامي يوسف. يمكن مشاهدة تشويقة الفيلم على الرابط www.IbnAlhaytham.com
يصاحب معرض ابن الهيثم معرضاً خاصاً مميزاً لصور ابن الهيثم الفنية للفنان الأردني علي عمرو. ستعرض فيه صوراً فنية لشخصية ابن الهيثم ورسوم من فيلم ابن الهيثم، ويتمكن فيه الزوار من الاطلاع على التطور الفني لتكوين وتخيل شخصية ابن الهيثم.
المعرض جزء من حملة عالمية للاحتفاء بالعالم والمفكر الموسوعي ابن الهيثم كانت أطلقتها مؤسسة ألف اختراع واختراع بالتعاون مع منظمة اليونيسكو في ٢٠١٥ وقد تفاعلت حتى الآن مع ما يزيد على ٣٠ مليون شخص حول العالم.
احتفت مؤسسة ألف اختراع واختراع بالحسن بن الهيثم في مدن عديدة حول العالم من ضمنها مقر الأمم المتحدة في نيويورك، والجمعية الملكية في لندن ومهرجان العلوم في بكين وغيرها. يستقبل معرض ابن الهيثم زواره في متحف الأردن في الفترة الواقعة بين٨ آذار و ٨ نيسان ٢٠١٧.
أوقات الزيارة
يومياً عدا الثلاثاء من الساعة التاسعة صباحاً وحتى الخامسة مساءً، ومن الثانية بعد الظهر حتى السادسة مساءً يوم الجمعة.

نبذه عن العام الأردني للعلوم 2017
سيمثل عام 2017 انطلاقة الأردن كأداة فاعلة ومحرك رئيس في التقدم وتكافؤ الفرص في منطقة الشرق الأوسط.

العام الأردني للعلوم سيساهم في تطوير العلوم، التكنولوجيا والابتكار لنمونا المستقبلي تأكيداص لدورنا الحيوي في المنطقة. فعاليات وأنشطة العام الأردني للعلوم ستجذب أنظار العلماء، المهندسين، الباحثين، وصانعي القرار حول العالم وأبناء الوطن للمشاركة في النقاشات والحوارات الهادفة لتسليط الضوء على التحديات التي نواجهها وإطلاق العنان للقدرات الواسعة التي نتمتع بها للتصدي للعقبات بإبداع.
تتضمن أجندة العام الأردني للعلوم العديد من الفعاليات أهمها المنتدى العالمي للعلوم والذي سيقام في شهر تشرين الثاني من هذا العام. وإطلاق مشروع SESAME في شهر نيسان والذي والذي سيشكل حدثاً علمياً جاذباً لوسائل الإعلام العالمية.سيتيح هذاه الحدثان الرئيسيان للأردن فرصة فريدة “للتوجه نحو العلوم” والتي ستمكن علماءنا وأبناء وطننا من المشاركة في مستقبل أفضل للعلوم في منطقتنا متسلحين بإرث تاريخي من النهضة الى التنوير ومستقبل واعد بالابداع والابتكار. ويأتي هذه المعرض التفاعلي والهام – ابن الهيثم ك الرجل الذي اكتشف كيف نرىضمن فعاليات العام الأردني للعلوم.

نبذة عن متحف الأردن
ابتدأت فكرة إنشاء متحف وطني لعرض كنوز الأردن الأثرية والتراثية في ستينيات القرن العشرين. وفي عام 1980 عقد المؤتمر الدولي الأول لتاريخ وآثار الأردن برعاية سمو الأمير الحسن بن طلال في أكسفورد، وكانت من توصيات المؤتمر تبني فكرة إنشاء متحف وطني. تبع ذلك تشكيل” جمعية التراث الأردني “عام 1989 برئاسة سمو الأمير الحسن وعضوية عدد من المهتمين ومندوبي المؤسسات الحكومية والجامعات، ووضعت هذه الجمعية الأسس التي تطورت لتصبح المفاهيم العامة للمتحف. أما التمويل فقد أتى عام 1999 عندما وقعت الحكومة الأردنية اتفاقية قرض مع الحكومة اليابانية لتمويل” مشروع تطوير القطاع السياحي “ومن أهم مكوناته” المتحف الوطني“.
في عام 2002 أصدر صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين إرادته الملكية السامية بإنشاء “المتحف الوطني”، وتمت الموافقة السامية على نظام المتحف عام 2003 والذي تمخض عنه تشكيل مجلس امناء المتحف برئاسة صاحبة الجلالة الملكة رانيا العبدالله المعظمة والتي وضعت حجر الاساس عام 2005 وترأست الاجتماع الأول للمجلس حيث تم انتخاب صاحبة السمو الملكي الاميرة سمية بنت الحسن نائبا لرئيس مجلس الأمناء، والتي اكدت بأن “متحف الأردن سيكون مكاناً يجسد أهمية التعليم والتعلم، ونمو الشخصية والاستكشاف. كما أنه سيتيح الفرصة للزوار للتفكير بالمكونات التاريخية والثقافية التي أنتجت المجتمع المحيط بهم”.
صمم مبنى المتحف المعمار الأردني البارز المرحوم جعفر طوقان، أما تطوير المشروع فهو جهد مشترك ما بين وزارة الأشغال العامة والإسكان، ووزارة السياحة والآثار، ودائرة الآثار العامة، وأمانة عمّان الكبرى ووزارة التخطيط والتعاون الدولي بالتعاون مع الحكومة اليابانية عبر الوكالة اليابانية للإنماء الدولي (جايكا). كما عقد متحف الأردن عدة اتفاقيات تعاون مع متاحف عالمية ومعاهد مختصة، ويتعاون المتحف بشكل دائم مع الجامعات والمعاهد المحلية.

نبذة عن ألف اختراع واختراع
ألف اختراع واختراع مؤسسة تعليمية بريطانية رائدة عالمياً تسعى إلى الاحتفاء بالعصر الذهبي الإبداعي للحضارة الإسلامية ومنجزاته العلمية والتكنولوجية والثقافية وإبرازها عن طريق حملات تعليمية عالمية.
تفاعلت ألف اختراع واختراع مع ما يزيد على 300 مليون شخص حول العالم، وذلك بالتعاون مع شبكة من الشركاء العالميين والأكاديميين البارزين من ضمنهن الأمم المتحدة ومنظمة اليونيسكو وناشيونال جيوغرافيك، ومن خلال انتاجاتها وفعالياتها من معارض وأفلام وعروض حية وكتب ومنتجات تعليمية تستخدم حول العالم من قبل مئات الآلاف من المعلمين والمدرسين.
طورت ألف اختراع واختراع وأنتجت معرض “ابن الهيثم: الرجل الذي اكتشف كيف نرى” من ضمن حملة تعليمية عن ابن الهيثم أطلقتها عام ٢٠١٥.